دعوة للحوار من أجل الفهم والعمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكم في منتداكم برجاء التسجيل والاستفادة من المنتدى
وتقبل مشاركتكم الايجابية

منتدى اجتماعي علمي ثقافي ديني


    مرسي رفض بيع مصر للشيعة والانقلاب سمح ببيعها للشيعة

    شاطر

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    مرسي رفض بيع مصر للشيعة والانقلاب سمح ببيعها للشيعة

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الثلاثاء يونيو 02, 2015 10:25 pm

    (قال لي هذا المسؤول): أنا كنت موجودا عندما دخل صالحي (وزير خارجية إيران) ليقدم عرض إيران على مصر..

    صالحي يقول للرئيس محمد مرسي الآتي: نحن نصع على طاولتكم 30 مليار دولار الآن نقدا إذا فتحتم سفارة في ظهران ونحن فتحنا سفارة عندكم، بالإضافة إلى أننا نضمن لكم سنويا 5 مليون سائحا إيرانيا، يأتون إليكم سنويا، إلى جانب هذا، سنحضر لكم خبراء فنيين لإعادة تشغيل مصانعكم المتوقفة، والتي تزيد على ألفي (2000) مصنع عاطل في مصر.

    فيسأله الرئيس مرسي: وماذا تريدون مقابل هذا؟ (اسمع هذا الكلام، وانظر وقارن بين ماذا قدم وماذا يريد من مصر). فيجيبه وزير خارجية إيران "صالحي": نحن نريد منكم الآتي:
    1ـ نريد منكم أن تسلمونا كل المساجد التي بناها الفاطميون في مصر خلال العهد الفاطمي سنعيد ترميمها ونحن نتحمل مسؤولية إدارتها.
    2 ـ نريد صحيفتين تنطق بلساننا داخل مصر.
    3 ـ ونريد أن نأخذ من مصر سنويا 20 ألف طالب للدراسة في قم"...لكن العرض لم يجد قبولاً لدى الدكتور محمد مرسي.
    رفض مرسي ذلك ولذلك شارك الشيعة في التآمر ضد مرسي
    ليأتي الانقلاب ويساعدوا في الانقلاب :
    وبعد عزل الرئيس محمد مرسى اعترف الشيعة المصريون على صفحتهم الرسمية على الفيس بوك "مصر الفاطمية" والتي جاء فيها: "الحمد لله لقد كنا نحن المصريين الشيعة من أهم من دعموا وساعدوا حملة تمرد (التى قادها الشاب الشيعى محمود بدر بتمويل من الكنيسة والخارج ) لإسقاط مرسي. وهذه معلومة احتفظنا بها لأنفسنا لمنع أي تشويش على نجاح الحملة لدرجة أن المقر الرئيسي لحملة ( تمرد ) منذ ولادة فكرة الحملة كان هو مقرنا مركز مصر الفاطمية للدراسات وحقوق الإنسان, وقد انطلقت الحملة من داخل المركز وأضافت: "قدّمنا لهم المقر يعملون فيه كما شاؤوا وقد كان هذا للعلم أحد أسباب قيام نظام الإخوان المجرم باغتيال شيخنا الشهيد!!! حسن شحاته قبل سقوطه بأيام في محاولة لتخويفنا والانتقام منا.. هذا سر من أسرار حملة تمرد انتوينا أن نحتفظ به سرا حتى سقوط نظام الإرهاب والتطرف الطائفي المجرم وها هو قد سقط فقرّرنا أن نعلنه ونشارك الجميع فيه"

    وكان الشيعة المصريون أول المرحبين ببيان 3يوليو بعزل الرئيس محمد مرسي وصدر بيان باسم " شيعة مصر" جاء فيه "نحن وراء جيش بلادنا والسلطة الشرعية التي فوضها الشعب المصري في 30 يونيو لحين إجراء الانتخابات" وحرضوا على مواجهة التظاهرات المؤيدة للرئيس مرسي بكل قوة ثم أعلنوا تفويضهم للسيسي في 26 يوليو ٢٠١٣ للقضاء على الارهاب المحتمل على حسب قوله .

    وحقق الشيعة في مصر بعد عزل محمد مرسى مالم يحققوه من قبل وكانت أول مكاسبهم حذف المادة (219) من دستور 2012 التي تنص على "مبادئ الشريعة الإسلامية تشمل أدلتها الكلية، وقواعدها الأصولية والفقهية، ومصادرها المعتبرة، في مذاهب أهل السنة والجماعة", والتي وضعت قاعدة دستورية بعدم الاعتراف بأي مذهب يخالف منهج أهل السنة والجماعة , وجاءت التعديلات الدستورية التي وضعتها لجنة الخمسين التي شكلها نظام عدلى منصور المعين من قبل المجلس العسكرى لتفتح الباب أمام الشيعة في مصر للحصول على الاعتراف بهم , وفتح حسينيات لهم , ونشر كتبهم , وطبقا لـ "المصريون" تقدم متشيعون مصريون بطلبات رسمية إلى الحكومة الحالية للموافقة لهم على إنشاء حسينيات فى عدد من المحافظات، انطلاقًا من تعديل المادة الثالثة من الدستور من قبل لجنة الخمسين لتعديل الدستور، التي أقرت "لغير المسلمين الاحتكام لشرائعهم فيما يتعلق بأحوالهم الشخصية وقياداتهم الروحية".

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 19, 2018 7:19 am