دعوة للحوار من أجل الفهم والعمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا بكم في منتداكم برجاء التسجيل والاستفادة من المنتدى
وتقبل مشاركتكم الايجابية

منتدى اجتماعي علمي ثقافي ديني


    الشيعة وتحركهم داخل مصر

    شاطر

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    الشيعة وتحركهم داخل مصر

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الثلاثاء يونيو 02, 2015 10:36 pm

    وقد كشف وليد إسماعيل، مؤسس ائتلاف "الدفاع عن الآل والصحب"، المتخصص في رصد تحركات الشيعة في مصر، عن معلومات لديه تفيد بمخطط لدى الشيعة بعد عز مرسى عن طريق الجمعيات الخيرية.
    وأضاف، لـ "مصر العربية"، أن شيعة مصر أسسوا جمعيتين خيريتين عن طريق طارق الهاشمي، القيادي الشيعي، في الأيام الماضية: الأولى في الإسكندرية وتحمل اسم "ثقلين" مشهرة برقم 3070، والثانية في أسوان باسم "الجمعية الجعفرية".

    وأوضح أن الشيعة توجهوا للجمعيات الخيرية كستار ينشرون من خلاله منهجهم، وذلك لأن الجمعيات الخيرية تتعامل مع فئة الفقراء والذين سيغرونهم بكثرة أموالهم ومساعدتهم بتغيير ملتهم للتشيع .
    أما الباحث الإسلامي علاء السعيد فقال كشفت لقطات فيديو مسجّلة عن تأسيس أول مدرسة شيعية في مصر، تضم طلاباً وطالبات من عدة دول عربية وأجنبية، منها الجزائر وإيران والولايات المتحدة وغيرها من الدول.

    وقد أعرب ائتلاف " الدفاع عن الآل والصحب " عن رفضه لتعيين أول مأذون شيعى بقرية العصافرة بالمنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية فى بلد تحتكم فيه الأحوال الشخصية لمذهب أهل السنة والجماعة.
    إن المتتبع لمحاولات اختراق إيران لمصر سيجد نوعا آخر بعيدا عن الاختراق السياسى إلا وهو الاختراق الثقافى فقد غزت ايران مصر بمجموعة من المجلات الشيعية وانتشرت مع باعة الصحف بطباعة أنيقة وأسعار زهيدة ولها أسماء مختلفة تُغري القارئ بالاقتناء إنه طوفان هائل من المجلات ترمي بها الحوزات ومراكز الدراسات الشيعية التي تؤسس لنشر التشيع بالعالم العربي


    وقد ظهرت جريدة آفاق إسلامية الشيعية وعلى صفحتها الأولى صورة عبد الفتاح السيسى وعلى المانشيت رسالة " تحية لأشرف رجال مصر رجال القوات المسلحة .. عبد الفتاح السيسى ... ألف مبروك لمصر " وذلك عقب سقوط الرئيس محمد مرسى ,ولم تنس الجريدة وضع صورة الخمينى على ذات الصفحة ولم يكتف الشيعة بذلك بل صار لهم نشاط واضح عبر مواقع التواصل الاجتماعى كالفيسبوك وتويتر ,وأكد عدد من النشطاء، عبر موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، استغلال الحركات الشيعية لنشر أفكارهم ومعتقداتهم فى ظل حالة تجاهل تام من الأزهر الشريف والجهات الأمنية المنشغلة والتى تركز جهودها لملاحقة تدوينات النشطاء الرافضين للأوضاع فى مصر ومنها القمع الأمنى وأصدر نشطاء "فيس بوك" عددا من الصفحات التى تعمل على نشر المذهب الشيعى، وتأتى فى مقدمتها صفحة " Egyptian Shia " التى يتخطى روادها الـ130 ألف شخص، مؤكدين أنها تعمل على نشر المذهب الشيعى بشكل صريح، كما تقوم بنشر روابط تابعة لموقع "ويكى شيعة"، ومناظرات بين علماء السنة والشيعة، وبعض الأفلام التي تتحدث عنهم، فضلا عن دعم إيران والحوثيين في اليمن والشيعة في العراق .

    وقد نشرت صحيفة المصريون مانشيت بتاريخ ٢٨ مارس ٢٠١٤ بعنوان " السياحة الإيرانية تعود إلى مصر ولاأصوات معترضة " وذلك بسبب زيارة قام بها سياح إيرانيون إلى مصر وركزوا جولتهم الأولى فى صعيد مصر !! ولايخفى على ذى بصيرة أسباب اختيار الصعيد بالتحديد وذلك لتعاون بعض الطرق الصوفية المنحرفة معهم ولم يعد دور الأزهر - الصوفى الأشعرى فى مجمله -يخفى على المشاركة فى هذا التقريب والاختراق ,فقد قالت وكالة الأنباء الحوزة الشيعية الرسمية في إيران بأن وفداً من علماء الأزهر زار الحوزة الشيعية في قم يترأسه الشيخ أحمد محمود كريمة بحسب الوكالة الإيرانية وأضافت وكالة الأنباء الحوزة الشيعية إن الشيخ أحمد محمود كريمة قام بزيارة رسمية للحوزة الشيعية الإيرانية وتفقد في هذه الزيارة المؤسسات الإعلامية والدينية للحوزة الشيعية وأثنى على جهود الحوزة الشيعية و تطور المؤسسات الإعلامية التابعة للحوزة وطالب رئاسة الحوزة أن تقوم بنقل تجاربها ونشاطها في الدول العربية والإسلامية ,وليس فقط داخل حدود إيران وقدم الشيخ أحمد محمود كريمة مشروع للتعاون والعمل المشترك بين الحوزة الشيعية الإيرانية وجامعة الأزهر بالقاهرة في مجالات كثيرة ,وأيضا إقامة المؤتمرات المشتركة لمواجهة التطرف الإسلامي على حد قوله.

    وأعتبرت وكالة الأنباء الحوزة الشيعية بأن الشيخ الأزهري أحمد محمود كريمة من المقربين للحوزة الشيعية الإيرانية والمدافعين عن الشيعة ضد الأفكار التكفيرية التي تعادي الشيعة وإيران في المنطقة ورحبت الحوزة الشيعية في قم بزيارة الشيخ كريمة وطرحت على الوفد الأزهري مشروع تبادل البعثات الدراسية بين مصر وإيران وأعلنت الحوزة الشيعية استعدادها لاستقبال الطلبة المصريين من الشيعة وغيرهم للدراسة بالجامعات والحوزات الشيعية في إيران ,وقال رئيس الحوزات الشيعية في إيران المعمم جمشيدي المقرب للحرس الثوري الإيراني بأنه سوف تكون له زيارة مماثلة للأزهر لبناء علاقات متينة مع الأزهر وعلماء الأزهر في مصر لمواجهة الأفكار التكفيرية ألتي انتشرت بالدول الإسلامية بحسب تعبيره وهذا مايكشف فتوى الشيخ كريمة فيما بعد بتحريم الضربة العسكرية المسماة بعاصفة الحزم والتى وجههتها المملكة بقيادة الملك سلمان -حفظه الله - رغم أن الرجل لم ينبس ببنت شفة حين قام الجيش المصرى بأمر الرئيس عبد الفتاح السيسى بضرب مدينة درنة الليبية وأسفرت الضربة عن مقتل مدنيين بينهم أطفال كما ورد فى تقرير قناة الجزيرة القطرية

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الشيعة وتحركهم داخل مصر

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الجمعة يونيو 12, 2015 5:48 pm

    حدثني عن استبداده وديكتاتوريته..
    وحدثني عن كونه بعثيا..
    وزدني بأنه قد ارتكب جُرما عظيما باحتلال الكويت..
    لكنني لن أستطيع مقاومة طرح هذه الأسئلة بشأن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين:
    لماذا لم تتنفس إيران وأذنابها الصعداء إلا بعد رحيله؟
    لماذا لا يُكنّ الشيعة عداءً لزعيم عربي كمثل عدائهم له؟
    لماذا يُطلِق الصفويون لفظ "صدَّامي" على أهل السنة؟
    هل كان صدّام سبب الحفاظ على وَحدة أراضي العراق؟
    لماذا تكالبت عليه دول العالم وانساقت وراء بوش في حربه الصليبية الجديدة عقب أحداث سبتمبر؟
    هل كان صدام حسين حائط الصدّ أمام النفوذ الإيراني؟

    *أسئلة لابد من إثارتها، سواء اتفقنا أو اختلفنا على تقييم صدام حسين ومرحلته والفترة التي حكم فيها العراق وحتى رحيله.

    *أشدّ ما أثار اهتمامي بتلك الشخصية، تمكّنه - خلال فترة حكمه التي تقترب من ربع قرن من الزمان –من قيادة هذا الشعب بمكوّناته المتعددة المختلفة أبرزها السنة والشيعة والأكراد، باقتدار، والوصول بالعراق إلى فترات زاهية من القوة العسكرية والاقتصادية.

    ولست هنا بصدد الحديث عن شخص صدام وإنجازاته بقدر ما أتناول علاقته وموقفه من المشروع الإيراني وتأثيره في مسار ذلك المشروع.

    *وابتداءً أعلم أن طريق مثل هذا الموضوع، قد يستفزّ بعض إخوتي من أهل الخليج، وبصفة خاصة أهل الكويت، إلا أن ما يعنيني في المقام الأول، هو الإشارة إلى التمدّد الإيراني قبل وبعد صدام حسين.

    سيكتب التاريخ بل وكتب .. أن عراق صدام هي من تصدّت للخميني - في أولى فترات ثورته –في تصدير الثورة الإيرانية، وباعتراف الصفويين أنفسهم (أن الحرب التي خاضها صدام ضد إيران كانت أكبر عوائق تصدير الثورة).

    جاء في كتاب "قراءةٌ في الخُطة السريّة الإعلاميّة الإيرانيّة" وهو بحث أعدّه موقع الراصد حول خطة سرية إيرانية ذات بُعد إعلامي تتعلق بمرحلة ما بعد سقوط العراق: "لقد عطّل الطاغية صدّام محاولة الثورة الإسلامية الانتشار في الثمانينيات عندما شنّ حربه الظالمة علينا".
    ولم تتمكن إيران من التدخل في الشأن العراقي إلا بعد سقوط نظام صدام حسين، فذكر مؤلفو كتاب " النفوذ الإيراني في العراق" الصادر عن معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، أن "سقوطَ نظام صدام حسين عام 2003م شكَّل فرصةً تاريخية للجمهوريةِ الإيرانية لإعادة عَلاقاتِها مع العراق - العدو اللدود لها في السابق - عبرَ توطيدِ عَلاقاتها مع العديدِ من المسؤولين العراقيين البارزين، ودعمِ الجماعاتِ المسلَّحة، وتوثيقِ الرَّوابطِ الاقتصادية والدينية، لتُعد الآن من أكثرِ الأطراف الخارجية المؤثِّرة في الشأنِ العراقي الداخلي".

    *لقد كانت الحرب العراقية الإيرانية التي خاضها صدام حسين ضد إيران، أحد أهم الأسباب التي دفعت طهران إلى تغيير سياستها في تصدير الثورة، وانتقالها في عهد رفنسجاني إلى تبني تصديرها عبر المسار الثقافي والاقتصادي والتبشيري بعد أن باء المسار العسكري بالفشل.

    *لقد كانت العراق هي محطّ أطماع الصفويين، نظرا لأنها مهد التشيّع الأول، وتحتضن أرضها المراقد الشيعية وعتباتهم المقدسة التي هي قبلتهم وكعبتهم، بالإضافة إلى أنها تُمثّل البوابة الشرقية للوطن العربي، وتمثل امتدادا للحضارة الفارسية التي سادت تلك البلاد وجاء الإسلام فأطفأ نيران المجوس وقوّض بنيان العرش الكسروي.

    *ومن أجل ذلك كان النظام العراقي في عهد صدام، هو العقبة الكبرى التي تحول دون توغل إيران بمشروعها الصفوي في المنطقة.

    *وبعد أن ورّطت أمريكا صدام حسين عن طريق السفيرة الأمريكية "أبريل جلابسي"، باحتلال الكويت، وابتلع صدام الطُعم، كانت إيران أول المؤيدين لفرض العقوبات على العراق.

    *ويأتي غزو العراق 2003م، كمثال بارز في التعاون الإيراني الأمريكي لإسقاط صدام، عن طريق تكامل الأدوار.
    فلا يخفى على متابع، الخيانات التي صدرت من شيعة العراق - الموالين لإيران – لصدام حسين، عندما حرّمت مرجعياتهم القتال ضد الأمريكان، ولا يخفى على متابع الخيانات التي صدرت من رموز الشيعة في الحكومة العراقية.

    *لقد كانت العراق في عهد صدام هي القوة التي كان الكيان الإسرائيلي يحسب لها حسابًا، وأبرز مظاهر هذه المخاوف الإسرائيلية كان ضرب المفاعل النووي العراقي سنة 1981م.
    *وتلاقت المصالح الإيرانية والأمريكية على الغزو الأمريكي لإسقاط نظام صدام حسين، والذي كان بداية السيطرة الإيرانية على العراق، حتى غدت العراق ولاية إيرانية، تحكمها حكومة طائفية تنطلق من ولاية الفقيه في تمرير المصالح الإيرانية.
    وكانت تلك هي البداية للتوسع الإيراني في المنطقة بأسرها بعد أن خلا الطريق من أي منافس عربي.

    *فلا أستطيع –وليس من حقي- أن أواري هذه الحقيقة: أن صدام كان حائط صدّ للأمة تجاه النفوذ الإيراني.

    ولا أستطيع أيضا أن أغفل عن حقيقة أخرى، وهي أن سقوط صدام كان بالنسبة إلى حُكام العرب كارت الإرهاب الذي تُشهره أمريكا أمامهم، باعتباره أنموذجا للخروج عن النصّ الأمريكي واقعا ومآلا، وهو ما شهدنا أثره بعد ذلك في استجابة القذافي للصّلَف الأمريكي.

    *ولن يغيب عن ذهني وأذهان الملايين، مشهد إعدام صدام حسين الذي سلمه الأمريكان للحكومة الشيعية، وأُدخل دائرة الحماية القصوى، في قسم مكافحة الإرهاب المختص بتنفيذ الإعدام بحق قادة وأبطال العراق.
    يقول خليل الدليمي في كتابه "صدام حسين من الزنزانة الأمريكية: هذا ما حدث": "وأكمل سيره باتجاه إحدى الغرف محاطا بحراسة من الميليشيات الطائفية (الشيعية) الذين كانوا يشتمونه بسبب الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينيات القرن الماضي ، في تلك الأثناء، كانت فرق الموت من ميليشيا جيش المهدي تحيط بمديرية الاستخبارات العسكرية وقد عقدت العزم على اقتحام المديرية حيث يتواجد الرئيس لاختطافه وتسليمه إلى إيران مقابل مبالغ خيالية".

    *وذكر الدليمي أن حكم الإعدام تأخر لحين وصول مقتدى الصدر، والذي تنفي بعض المصادر حضوره تنفيذ حكم الإعدام حتى لا تقع الحكومة العراقية في الحرج.

    *كلنا سمعنا الهتافات الطائفية التي صدرت من الملثمين الشيعة لحظة تنفيذ حكم الإعدام، كما سمعناه وهو يسُبّهم ويصفهم بـ "الفُرْس المجوس".

    *إن حكم الإعدام كان له دلالاته من حيث المكان والزمان.
    فمن حيث المكان، نُفّذ الحكم وبناء على تنسيق إيران مع حكومة المالكي، في مبنى الشعبة الخامسة في مديرية الاستخبارات العسكرية سابقا، وهي التي كانت تتولى تزويد القوات المسلحة العراقية بالمعلومات عن القوات الإيرانية أثناء الحرب العراقية الإيرانية.
    ومن حيث الزمان، فقد نُفّذ حكم الإعدام فجر أول أيام عيد الأضحى المبارك.
    وتظهر في الحالتين معا، الأحقاد الصفوية الإيرانية، فهي تنتقم من صدام الذي وقف ضدها في الحرب الخليجية الأولى بين العراق وإيران، ومن ناحية أخرى تقوم بإعدامه في العراق ليلة عيد الأضحى نكاية في أهل السنة الذين ينتمي إليهم صدام ولإفساد فرحتهم بالعيد.

    *لقد ازدادت شعبية صدام حسين في الأمة، بعد أن أشبع وجدان أبنائها بعد أن افتقدت صورة الزعيم المناضل، ووقف شامخا ثابتا يُردّد الشهادتين لحظة إعدامه.
    فكما قلتُ آنفًا: سواء اتفقنا أواختلفنا على صدام حسين، فلن نستطيع إنكار هذه الحقيقة، أنه كان عقبة في طريق إمضاء المشروع الإيراني.

    عبد الله الضاحك

    المساهمات : 3259
    تاريخ التسجيل : 25/08/2010

    رد: الشيعة وتحركهم داخل مصر

    مُساهمة  عبد الله الضاحك في الجمعة يونيو 12, 2015 6:32 pm

    اعتقد ان كلامه مهما كان فيه من الاستسلام الا انه احد الخيارات المتاحه في الوقت الحالي للتخلص من القاتل واهدافه تدميرية
    كلنا تأكدنا ان القاتل الحالي جهزه الغرب منذ فترة طويلة لحكم مصر وهناك اثباتات لذلك
    وبالتالي اي رجل غيره لن يفعل مثله

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 20, 2018 4:50 pm